وحدة قياس الإزاحة

وحدة قياس الإزاحة

يقال إن الخط المستقيم هو أقصر مسافة  بين أي نقطتين؛ ولذلك في عملية التفاوض الناجحة، ينصح الخبراء بالوصول إلى الهدف من أقصر الطرق، بدون لفّ أو دوران، لماذا؟ لأن النجاح الذي ستحققه يقاس بالمكاسب التي أنجزتها، من تغيير موقفك من النقطة (أ) إلى النقطة (ب)، ولا يقاس بالمجهود الذي بذلته في عملية التفاوض، هذا على الصعيد السياسي.

أيضا في علم الفيزياء، فإن الإزاحة لا تقاس بالمسافة التي قطعتها من النقطة (أ) إلى النقطة(ب)، بل يقاس بطول الخط المستقيم بين النقطة (أ)، والنقطة (ب) في اتجاه أي منهما، حتى ولو سرت فى خطٍ منحن،ٍ أطول بكثير من الخط المستقيم الواصل بينهما، والإزاحة كميّة متجهة، تقاس بوحدات الطول، وسوف نتناول خلال سطور مقالنا هذا، وحدة قياس الإزاحة فتابعونا.

 

ماهية الإزاحة

عندما يتحرك جسم من النقطة (أ) في اتجاه الشمال، مسافة قدرها (ن) 1، ثم ينحني متجهًا ناحية الشرق، مسافة قدرها (ن) 2، ثم ينحني متجهًا ناحية الجنوب، مسافة قدراها (ن)3، فإن المساف بين (أ)، و(ب)، في الاتجاه (ب) هي طول الخط المستقيم الواصل بينهما، بغض النظر عن طول المسافات التي قطعها الجسم من النقطة (أ) إلى (ب).

فهذه هي الإزاحة، وعلى هذا يمكن تعريف الإزاحة بأنها:
“كمية فيزيائية مّتجهة، وهي تساوي طول الخط المستقيم الواصل بين نقطتين في اتجاه أيٍ منهما”.

 

خصائص الإزاحة

تتميز الإزاحة ككميّة فيزيائية بعدّة سمات وخصائص، دون غيرها من الكميات الفيزيائية الطولية، ويمكن إيجازها في الآتي:

  • الإزاحة هي كمية طولية؛ لأنها تعبر عن طول الخط المستقيم الواصل بين نقطتين؛ ولذا تقاس بوحدات الطول.
  • يمكن أن تكون الإزاحة كميّة صفرية، كما لو دار الجسم من نقطة ما، ثم عاد إلى نفس تلك النقطة، فيكون الخط المستقيم بينهما يساوي صفرًا.
  • كما يمكن أن تكون الإزاحة سالبة، كما لو تحرك الجسم مسافة ما إلى الأمام، ثم عاد إلى الوراء في الاتجاه المعاكس مسافة أكبر منها، فتكون الإزاحة في هذه الحالة سالبة، بمقدار الفرق بينهما.
  • الإزاحة لا علاقة لها بالمسافة التي قطعها الجسم بين نقطتين، بل هي تساوي أقصر مسافة بينهما في اتجاه إحداهما، أي هي طول الخط المستقيم الواصل بينهما، فيمكن أن تكون أقل أو تساوي المسافة المقطوعة.

 

قانون حساب الإزاحة

كما سلف البيان، أن الإزاحة هي المسافة المستقيمة بين نقطتين؛ لذا فإذا تحرك جسم من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) وفي اتجاهها، أيا كانت المسافة المقطوعة بينهما، فإنه يمكن إيجاد كميّة الإزاحة بينهما، بعد تحديد نقطة البداية ص1، ونقطة النهاية ص2، من العلاقة الرياضية الآتية:

الإزاحة = ص1 – ص2.

 

استخدامات الإزاحة

تتعدد استخدامات الإزاحة في الحياة العملية، بين العمليات الحربية، والمدنية، ويمكن ذكر بعض منها كالآتي:

  1. في الحروب يتم تحديد أقصر مسافة إلى الهدف باستخدام قانون الإزاحة؛ لتحديد وضبط  القذائف على الهدف بكل دقة.
  2. كذلك تستخدم عملية الإزاحة في التشفيرات النصيّة، فمثلًا عند كتابة الحرف (ب)، يتم إزاحة الحروف إلى الأمام ثلاثة حروف، أو خمسة، أو ما إلى ذلك، فيكتب الحرف (ح)، أو (د) وهكذا.
  3. تستخدم الإزاحة في التخطيط العمراني، لتخطيط الطرق، القنوات المائية، والمجاري والصرف الصحي.
  4. وأيضا تستخدم الإزاحة في تصميم بعض الدوائر الإلكترونية، المستخدمة في بثّ موجات الراديو.

 

وحدة قياس الإزاحة

بالإشارة إلى ماهية الإزاحة، يتضح لنا أنها كميّة فيزيائية اتّجاهية، وتعبر عن المسافة المستقيمة  بين نقطتين؛ ولذا فهي تقاس بالوحدات الطولية، وتتراوح الإزاحة بين الصفر، وأي كميّة أخرى سواء موجبة أو سالبة؛ وبالتالي فهي تقاس بالوحدات الآتية:

السنتيمتر: وهي وحدة الطول الجزئية من أجزاء المتر، وتستخدم عندما تكون الإزاحة أقل من المتر.

المتر: وهي وحدة الطول الجزئية من الكيلومتر، وتستخدم عندما تكون الإزاحة مترًا، إلى أقل من الكيلومتر.

الكيلومتر: ويستخدم عندما تكون الإزاحة كيلو متر فأكثر.

ويمكن أن تنسب أي وحدة إلى الأخرى باستخدام القيمة العشرية، فنقول مثلا 0.07 مترًا، أو 0.3 كيلومتر، عند الحاجة.

 

ويتضح من هذا أن الإزاحة هي كميّة فيزيائية، تعتمد على اتجاه الحركة في خط مستقيم، وليس على طول المسافة المقطوعة، وتقاس بالوحدة الطولية المتر، وأجزاؤه، ومضاعفاته.

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *