ما هي بيكربونات الصوديوم ؟

ما هي بيكربونات الصوديوم

يوجد العديد من المواد الكيمائية التي تعتبر حكرًا على المتخصصين، والتي لا يتعامل معها الناس بصورة مباشرة، ولكن تتمتع بيكربونات الصوديوم، الشهيرة بصودا الخبز، وكذلك صودا الغسيل، بشهرة واسعة بين المختصّين، وغيرهم من الناس، وتعتبر ربة المنزل هي أكثر الناس إحتكاكًا وتعاملًا معها، في العديد من الأغراض المنزلية، ونظرًا لما تتمتع به بيكربونات الصوديوم من فوائد عديدة، ومن التعامل معها بصورة مباشرة، سوف نتناولها من خلال مقالنا هذا فتابعونا.

 

التركيب الكيميائيّ لمادة بيكربونات الصوديوم

بيكربونات الصوديوم هي إحدى نظائر مادة الصوديوم، والصيغة الكيميائيّة لها هي NaHco3، والجزئ منها هو عبارة عن اتحاد ذرة صوديوم- آيون موجب- وذرة كربون، ترتبط أحاديًّا مع ذرتي أكسجين- آيون سالب-وتساهميًّا مع أخرى، وذرة هيدروجين.

وفيزيائيًّا تذوب في الماء، وتنحلّ بالحرارة عند درجة حرارة 50°م، ويتحرر منها غاز ثاني أكسيد الكربون، وبخار الماء، وكتلة المول منها 84 جم، وكثافتها 2.24 جم/ سم3 ، ويبلغ قطر الجزئ منها حوالي 250 نانومتر.

 

تحضير بيكربونات الصوديوم صناعيًّا

يتمّ إنتاج المركبات الكيميائيّة معمليًّا في بادئ الأمر، ثم بعد ذلك يتم إنتاجها صناعيًّا على المستوى التجاريّ، وقد تتخصص بعض المصانع في إنتاج مادة أو أكثر، وذلك لإنتاجها بكميات كبيرة؛ لتلبي طلبات السوق؛ لأن المعمل الكيميائيّ لا يفِ بهذا الغرض تجاريًّا، وبيكربونات الصوديوم كمادة كيميائيّة واسعة الاستهلاك، فإنه يتمّ إنتاجها صناعيًّا بطريقتين، هما:

 

الطريقة الأولى: طريقة لوبلانك

 وهي طريقة قديمة، نادرًا ما يتم استخدامها صناعيًّا ، وتتمّ على مرحلتين:

  • مرحلة عجينة الملح: وتتمّ بتفاعل كلوريد الصوديوم مع حمض الكبريتيك، مع التسخين حتى درجة الغليان، فينتج عنها عجينة كبريتات الصوديوم.
  • مرحلة الاختزال: وفيها يتم تفاعل كبريتات الصوديوم مع الكربون (الفحم الحجري)، ثم يتم غسل الناتج بالماء لاستخلاص بيكربونات الصوديوم.

 

الطريقة الثانية: طريقة سولفي

 وهي الطريقة التي تستخدم حاليًا على نطاق واسع، وتتمّ بتفاعل كل من كلوريد الصوديوم والنشادر (الأمونيا) والكالسيوم، وذلك عن طريق تسخين حجر الكالسيوم؛ لإنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون، أسفل قمع مخروطيّ مجوّف، في وجود باقي المركبات السابقة، ثم يمرّر غاز ثاني أكسيد الكربون بمحلول كلوريد الصوديوم والأمونيا، فينتج بيكربونات الصوديوم بالترسيب. 

 

الوصف الظاهري لبيكربونات الصوديوم

 تشتهر بعض المواد الكيميائيّة برائحة معينة، أو لون، أو مذاق يميزها عن غيرها، وتتميز بيكربونات الصوديوم بأنها توجد على هيئة مسحوق أبيض بلوّري، عديمة الرائحة، قلوية الطعم مقبولة المذاق؛ ولذلك فهي إلى جانب خصائصها الكيميائيّة، تستخدم في صناعة بعض المخبوزات، وعلاج بعض الأمراض، كما سيرد بعد قليل.

 

أشهر استخدامات بيكربونات الصوديوم

تستخدم بيكربونات الصوديوم على نطاق واسع، سواء على المستوى الصناعيّ أو الاستهلاك الفردي المباشر، ويمكن ذكر بعض استخداماتها في الآتي:

 

أولاً: الاستخدامات الصناعية

تتعدد استخدامات بيكربونات الصوديوم صناعيًّا؛ حيث يتمّ استخدامها في صناعة الزجاج، وكذلك تدخل في صناعة الورق، وصناعة محاليل التخدير للأسنان، وصناعة المياه الغازية، وكذلك معالجة مياه المجاري، والاستخدام الأشهر هو استخدامها في صناعة المنظّفات الصناعية.

 

ثانيًا: الاستخدامات الفردية المباشرة

يتمّ استخدام بيكربونات الصوديوم مباشرة، من قبل الأشخاص وربات المنازل؛ حيث يتمّ استخدامها في في صناعة الخبز؛ لإعطائه القوام الإسفنجي المميّز، ونقع الفاصوليا البيضاء قبل طهيها، وتتبيل الفراخ خارجيًّا؛ لإعطائها الطعم المحمر المقرمش، وتوضع بالثلاجة لامتصاص الروائح الكريهة، وكذلك تستخدمها ربة المنزل في تنظيف الأرضيات والحوائط والسجاد، دون التأثير سلبيًّا عليها، وتستخدم أيضًا لتعقيم اليدين، وعلاج الانتفاخ، وحرقة المعدة بتناولها مع الماء.

 

مستوى أمان بيكربونات الصوديوم صحيًّا

تتمتع بيكربونات الصوديوم بمستوى أمان عالٍ جدًا صحيًّا، عند تناولها بشكل معتدل، حتى ولو تمّ استخدامها بشكل متكرر، ولكن دون إفراط، عملًا بالحكمة القائلة “إذا زاد الشئ عن حده انقلب إلى ضده”.

تتميز بيكربونات الصوديوم بالاستعمال متعدد الأغراض، مالا تتميز به مادة أخرى؛ فهي تستخدم في صناعة الخبز، وفي نفس الوقت تستخدم في نظافة الأرضيات، وتستخدم في علاج المعدة، كما تستخدم في صناعة الزجاج، وهي في نفس الوقت زهيدة الثمن، فحقًا إنها مادة عجيبة.

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *