ما هي الحكومة؟ فكرة نشأتها وتعريفها وأنواعها ووظيفتها

ما هي الحكومة؟ فكرة نشأتها وتعريفها وأنواعها ووظيفتها

عاش الإنسان ردحًا من الزمن في حالةٍ من الهمجيّة والفوضى، دون أن تكون له حياةٌ منظمةٌ يؤدّي فيها واجباته، ويتمتّع فيها بحقوقه، إلى أن عرف الاستقرار، وصارت له دولة ذات سلطةٍ وسيادة، يؤدّي فيها ما عليه من واجبات، ويتمتّع فيها أيضًا بكلّ ما له من حقوق، وهذه الدولة أخذت أشكالًا عديدة على مرّ الزمن، إلى أن وصلت إلى تلك الحياة الحضريّة التي تبسط فيها الدولة نفوذها وحمايتها على أبنائها، من خلال جهازٍ إداريٍّ ضخمٍ يُطلق عليه مصطلح الحكومة، والتي هي بدورها أخذت أشكالًا متعدّدة أيضًا، فما هي الحكومة؟ تعالوا نتعرّف عليها سويًّا من خلال مقالنا هذا، فتابعونا.

 

فكرة الحكومة

بزغت فكرة الحكومة مع استقرار مفهوم الدولة، وكانت في بادئ الأمر عبارة عن مجموعة من المسلحين يحمون مصالح الحاكم، ومنها جاءت فكرة الحكومة، إلى أن ارتقى مفهوم الدولة فبقيت فكرة الحكومة قائمة، وارتقى وتغير مفهومها، وغايتها، وآليّات ممارستها لوظيفتها، إلى أن وصلت إلى الأشكال المعروفة بها اليوم في العديد من الدول، والتي تهدف في النهاية إلى تحقيق مصلحة الدولة العليا، والتي يتحقّق معها بالنتيجة مصلحة الفرد، باعتباره المكوّن الرئيس لتلك الدولة.

اقرا أيضا: تعريف العنصريّة؟ وماهيّتها وأسبابها ودور الأمم المتّحدة لمناهضتها

ماهيّة الحكومة

تتعدّد تعريفات الحكومة بتعدّد الأزمنة التي التي يتمّ تعريفها فيها، وأيضًا بتعدّد الأماكن التي تُعرّف فيها تلك الحكومة، فتعريف الحكومة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة ليس هو نفس تعريف الحكومة في المملكة المتّحدة، وتعريفها اليوم يختلف اختلافًا جذريًّا عن تعريفها في الجيل السابق.

إلّا أنّ تعريفها يتمحور حول الماهيّة الوظيفيّة الرئيسة لها، وعليه يمكن تعريفها بأنّها هي: “الجهاز الإداريّ العامّ للدولة، من السلطة التشريعيّة، والقضائيّة، والتنفيذيّة، والتي تعمل على إنفاذ سياستها العامّة، وتحقيق الدخل القوميّ، وإنفاقه في تحقيق الصالح العامّ للدولة، وحماية أراضيها، وكلّ هذا وفقًا لما ينظّمه الدستور”.

كما تُعرّف أيضًا بأنّها: “الهيئة الشرعيّة العامّة، التي تمتلك القدرة على فرض الترتيبات والأحكام، وسنّ القوانين اللازمة للحفاظ على الاستقرار والأمن داخل المجتمع، وتنظيم الحياة المشتركة للأفراد”. فباختصارٍ يمكن إطلاق مصطلح الحكومة على “النظام السياسيّ العامّ داخل الدولة”.

اقرا أيضا: ما هو الوطن وتعريفه لغوياً وسياسيا واجتماعيا وقانونياً؟

أنواع الحكومات

يختلف نوع الحكومة باختلاف نظام الدولة، من نظام دولة رئاسيّة مثلًا، أو نظام جمهوريّ برلمانيّ، وما إلى ذلك، ويمكن تناول بعض أنواع الحكومات على النحو التالي:

الحكومة المعيّنة

وهي حكومة يقوم بتعيينها رئيس الجمهوريّة، الذي تمّ انتخابه من أغلبيّة القوى الانتخابيّة الشعبيّة، وذلك في الدول التي تتبنّى النظام “الجمهوريّ الرئاسيّ”، وأيضًا الحكومة التي يتمّ تعيينها من قِبل الملك، في نظام “المَلكيّة المطلقة”، أو في النظام “شبه الدستوريّ”. وتنتشر هذه الأنظمة في جمهوريّة مصر العربيّة، والمملكة العربيّة السعوديّة، وإمارة الكويت.

 

حكومة الأغلبيّة

وهذه الحكومة تتبنّاها الأنظمة السياسيّة في الجمهوريّات البرلمانيّة، أو الأنظمة السياسيّة في الملكيّات الدستوريّة، أو الجمهوريّات شبه الرئاسيّة، وفي تلك الأنظمة يقوم الحزب السياسيّ الفائز في الانتخابات بتشكيل الحكومة، مثل المملكة المتّحدة البريطانيّة.

 

الحكومة الائتلافيّة

وتُشكَّل هذه الحكومات في الأنظمة السياسيّة، التي تُعرف بالجمهوريّات البرلمانيّة، أو نظام الملكيّة الدستوريّة، أو الأنظمة شبه الرئاسيّة، وهذا النظام يسود في البلدان التي لا يكون بها أحزاب أغلبيّة، مثل الحكومة الائتلافيّة في العراق.

 

الحكومة العسكريّة

وتتكوّن فيها الحكومة من المؤسّسة العسكريّة، أي يكون فيها جميع الوزراء من المؤسّسة العسكريّة، كما في حكومة ميشال عون بلبنان.

 

وظيفة الحكومة

أيًّا كان النظام السياسيّ السائد في دولةٍ من الدول، فوظيفة الحكومة لا تتغيّر بتغيّر النظام، ولكنّ الذي يتغيّر هو الآليّة التي تتبنّاها الحكومة في تنفيذ سياستها، ويمكن تناول وظيفة الحكومة عمومًا في الآتي:

حفظ النظام العامّ

الحكومة هي الجهة الإداريّة والتنفيذيّة المنوط بها حفظ النظام العامّ الداخليّ، وذلك بموجب السلطة المخوّلة لها بقوّة القانون، وبما لها من آليّات تمكّنها من ذلك.

 

حفظ الأمن الداخليّ والخارجيّ

الحكومة هي الجهة الوحيدة المخوّلة بحفظ الأمن الداخليّ، وحماية الحدود الخارجيّة للدولة المشتركة مع جيرانها، وإن كانت لا تملك اتّخاذ قرار الحرب منفردةً.

 

إدارة الاقتصاد العامّ

كذلك فإنّ الحكومة هي المنوط بها الإدارة الاقتصاديّة للدولة، وتحديد التوجّه الاقتصاديّ العامّ الداخليّ والخارجيّ. اتّخاذ التدابير الاحترازيّة: وفقًا لما تملكه الحكومة من أجهزة وآليّات، فيقع على عاتقها اتّخاذ كافّة التدابير الاحترازيّة؛ للحماية الداخليّة والخارجيّة بمفهوم الحماية الواسع. يعدّ تواجد الحكومة في أيّ دولةٍ من الدول، مظهرًا من مظاهر المدنيّة الحديثة، ولكن كلّما كانت الحكومة دستوريًّا أكثر استقلالًا عن رأس السلطة، كلّما كان ذلك مدعاةً لتوطيد الديموقراطيّة.

اقرا أيضا

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *