ما هي الأمانة؟ لغويًّا وسلوكيًّا، وأثر تحقّق الأمانة على المجتمع

ما هي الأمانة؟ لغويًّا وسلوكيًّا، وأثر تحقّق الأمانة على المجتمع

هناك كثيرٌ من الاصطلاحات والكلمات، التي تكتسب دلالتها من التصرّفات والأفعال العمليّة في المواقف الحياتيّة، من أفراد المجتمع المحيط بالمتلقّي، وخاصّة الأسرة، لاسيما في الوقت المبكّر من الطفولة، وذلك على مدار الممارسات الحياتيّة اليوميّة، وبعد ذلك لا يهمّ المتلقّي المعنى القاموسيّ للكلمة أو المعنى الاصطلاحيّ لها، لأنّه ببساطة قد كوّن منذ الطفولة قاموسه السلوكيّ من المحيطين به، فعندما يمارس المجتمع الكذب في ثوب الصدق، يكون المتلقّي قد ربط بين الكلمة والسلوك، وبالنتيجة يكون النفاق هو المعنى الحقيقيّ للصدق، أو هذا هو الصدق من وجهة نظره على الأقلّ، ويصبح المجتمع في حالة انفصام بين المبادئ التي ينادي بها، وممارسته العمليّة لتلك المبادئ، ومن المعاني القيّمة الأمانة، فما هي الأمانه؟ تعالوا بنا نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا، فتابعونا.

 

أثر استقامة السلوكيّات مع المفاهيم

إذا ما رجعنا إلى علم الاجتماع نجد أنّ هناك الكثير من الروابط الاجتماعيّة بين الناس تتأثّر كثيرًا، سواء بالإيجاب أو بالسلب، بقدر استقامة وضبط السلوك الاجتماعيّ، الذي يتمّ ممارسته على أرض الواقع مع اللغة، أو مفهوم القيم بمعناها المجرّد، فعندما يكون الشخص في موقف يتطلّب منه الصدق بالنسبة لشخص آخر، أي يكون التصرّف أو الفعل الواجب إتيانه منه، مطابقًا للواقع الذي يراه شخص ثالث (المراقب)، فإذا أتى تصرّفًا على خلاف الواقع، وادّعى هذا الشخص بأنّه يتصرّف بمصداقيّة.

هنا يحدث الفصام القيميّ الاجتماعيّ بالنسبة للمراقب (الشخص الثالث)، وخاصّة عندما يكون في حالة تعلّم أو تلقّي للمفهوم لأوّل مرّة، أو تعرّض لتكراره من أكثر من شخص، فتختلّ لديه معايير القيم ومفهومها، وهذا ما يمكن أن يظهر على هيئة أمراض قِيَميّة (أخلاقيّة)، يعاني منها المجتمع في المستقبل؛ ولذلك فلابد من ضبط السلوك بما يتناسب مع المعنى المجرّد للقيمة ذاتها، أي يكون له ضابط سلوكيّ يتّسق مع معنى الكلمة، أو القيمة بشكل مجرّد.

 

معنى الأمانة

من خلال تناول الضابط السلوكيّ للمفهوم القِيَميّ (الأخلاقيّ)، يمكننا تناول معنى قيمة عظيمة من القيم الاجتماعيّة وهي الأمانة، وذلك على النحو التالي:

أوّلًا: المعنى اللغويّ

بالبحث في القاموس اللغويّ نجد أن معنى الأمانة هي النزاهة، والصدق، والإخلاص، والثبات على العهد، والوفاء، وعكسها هو خيانة الأمانة، وهو تصرّف الشخص فيما لا يملك مما أُودِع، أو اُؤتُمِن عليه، وهي اسم لما يكون تحت تصرّف الشخص من غير رقابة عليه، فيطلق عليه أمانة، وقول الحق هو أمانة، وتأدية الواجب أمانة، وعندما يكون الشخص بعيد عن الخطر فهو آمن، وعندما يؤدّي الأمانة فهو أمين.

ثانيًا: المعنى السلوكيّ للأمانة

معنى الأمانة السلوكيّ (الاجتماعيّ) هو معنىً مركّب، بمعنى أنّه حزمة من القيم المجتمعة في قيمة واحدة، تدلّ عليها سلوكيّات متداخلة من قيم عدّة، حيث أنّ الأمانة بالمفهوم الاجتماعيّ لا تختلف كثيرًا عن المعنى اللغويّ، فكلاهما وجهان لعملةٍ واحدة، أحدهما المعنى اللغويّ، والآخر الممارسة التطبيقيّة أو العمليّة لذلك المعنى.

فتحقّق الصدق في ظرفٍ يستوجب الصدق، فهو أمانة، وقول الحقّ في ظرفٍ يستوجب قول الحقّ دون سواه فهو أمانة، وأداء العمل كما يجب أدائه هو أمانة، فالأمانة هي فعل ما يجب فعله، وقول ما يجب قوله، وأداء ما يجب آداؤه.

 

أثر تحقّق الأمانة في المجتمع

لا يمكن تصوّر مجتمعٍ من المجتمعات دون أن تكون الأمانة صفةً سائدةً فيه، ولو حتّى بقدر نسبيٍّ، وعليه ويمكن تناول أثر الأمانة في المجتمع على النحو التالي:

  • في القضاء: عند تحقّق الأمانة بين أفراد المجتمع، فسوف تنخفض نسبة القضايا المعروضة على القضاء؛ حيث أنّ نسبةً كبيرةً منها تعتمد على افتقاد الأمانة بين الطرفين.
  • في الأسرة: عندما يؤدّي أفراد الأسرة واجبهم كما ينبغي، كلّ فردٍ ودوره، لاستقرّت الأسرة، وانخفضت نسبة الخلافات الأسريّة، وانعدم تشرّد الأطفال إلى الشوارع.
  • دخل المجتمع (الدخل القوميّ): فلو تمّ استهلاك الوقت في أداء العمل كما ينبغي، أي بأمانة، فسوف يرتفع ناتج أو رقم الدخل القوميّ بنفس نسبة تحقّق الأمانة.

 

إنّ الأمانة قيمةٌ عظيمة يجب أن تسود بين أفراد المجتمع؛ حتّى ينشأ جيلٌ في كنف الأمانة، فيكون جديرًا بتحمّل أعباء أمّته، وقادرًا على النهوض بها.

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *