ما معنى النرجسية ؟ وأهم أنواعها

ما هي النرجسية واهم وانواعها

قد ينشأ لدى الإنسان بعض الأفكار التي تبدأ بسيطة ومجردة، ثم تنمو وتكبر مع استمرار الشخص في التفكير فيها، إلى أن تتحول إلى فكرة مرضيّة، تؤثر على حياته بصورة سلبيّة؛ حتي تصبح مشكلة نفسيّة عميقة يصعب التخلص منها، وتعتبر النرجسيّة واحدة من تلك الأفكار البسيطة التي يعتنقها المرء؛ حيث أنه ينظر فيها إلي نفسه نظرة إعجاب، ثم تتحول نظرة الإعجاب تلك إلي أكثر من ذلك بكثير كالأنانيّة، والتي قد تكون بداية للعديد من المشاكل التي تؤثر على علاقته بالآخرين؛ لذلك سوف نتحدث عن النرجسيّة، وأنواعها بصورة مفصّلة من خلال هذا المقال، فتابعونا.

 

مفهوم النرجسيّة

تجسّد النرجسيّة في أبسط صورها الغرور وحبّ الذات، وتعدّ النرجسية أيضًا أحد أعراض داء التمحوّر حول الذات، أي داء العظمة، الذي يتسبب في حدوث الكثير من الاضطرابات النفسية، والمشاكل الصحيّة العديدة، التي تنال من مستقبل حياته الاجتماعيّة، وتؤثر على علاقته بالآخرين بصورة سلبيّة.

ويشكّل الشخص المصاب بالنرجسيّة خطورة على المحيطين به؛ حيث أنه يسعى بشتى الطرق لإرضاء نفسه، حتي ولو تطلب الأمر إيذاء الآخرين، بمختلف الأساليب الممكنة والمتاحة بالنسبة لمريض النرجسيّة؛ فهو يحبّ من يتملقه، ويسعى للاطراءات الزائدة، والاحترام المبالغ فيه.

 

النرجسيّة وأشهر أنواعها 

تتعدد أنواع النرجسيّة، وتختلف من شخص لآخر، بل ربما يصاب الشخص النرجسيّ بأكثر من نوع من النرجسيّة في آن واحد، ويمكن توضيح هذه الأنواع فيما يلي:

 

أولًا: النرجسيّة الصريحة

وهو النوع الأكثر شيوعًا وانتشارًا بين المصابين بداء النرجسيّة، ويمكن التعرف على هذا الشخص من خلال عدّة صفات، تميّزه عن غيره، ومن أهم هذه الصفات:

  • يمتاز المريض بالنرجسيّة الصريحة بأنه مغرور، يرى أنه أفضل وأعظم من جميع الناس، ويحبّ أن يظهر هذا للآخرين، بل ويسعى لأنْ يبدو الآخرون بصورة أقل منه بكثير.
  • يرغب صاحب النرجسيّة الصريحة بفرض تحكماته وسيطرته علي من حوله، ويبحث عن إثبات ذاته بقدر الإمكان؛ فهو شخصية سلطوية، يجبر من حوله على الدخول تحت سلطاته بصورة بغيضة.
  • لا يرى النرجسيّ أخطائه مطلقًا، فهو دائمًا علي صواب، ويتضح ذلك الأمر في أساليبه المصحوبة بالتنمّر، والاستعلاء على الآخرين.
  • لا يشعر مصاب هذا النوع من النرجسيّة بأي أسى، أو ندم على معاملاته الفظة، وتعليقاته القاسية مع الآخرين.

 

ثانيًا: النرجسيّة الجذابة

إن صفات هذا النوع تكون غامضةً بعض الشئ؛ حيث يصعب اكتشافها بسهولة مثل النرجسية الصريحة؛ فهو يخفي أهدافه وراء قناع المدح، ومن أهم سماته:

  • الإكثار من الثناء والمدح علي المحيطين به إلى أبعد الحدود؛ بهدف سماع مديح أفضل وأعظم بكثير من الذي قدّمه.
  • يحبّ هذا النوع من النرجسيين مصادقة الكثير من الأشخاص؛ حتى يطمئن إلى حصوله علي الاهتمام، والتعظيم الذي يودّ سماعه.
  • هذا النرجسي لا يكون مستقرًّا اجتماعيًّا؛ فتراه مرة عاطفيًا ومسالمًا، ومرة أخرى تجده شرسًا وعدوانيًّا، ولكنه سرعان ما يعاود سيرته الأولى، بالتقرب من الأشخاص الذين تركهم من قبل.

 

ثالثًا: النرجسيّة الخفيّة

يتصف هذا النوع بسمات قريبة من الفصام، مختلفة بعض الشيء عن الأنواع السابقة، ومن أهم صفاته:

  • أنه يمتلك شخصيتين متناقضتين تمامًا عن بعضهما البعض، يستخدم إحداهما في منزله مع عائلته، حيث تراه شخصًا قاسيًا، وظالمًا، ومتجبرًا، بينما يستعمل الشخصية الطيبة، واللطيفة، والمسالمة، مع الآخرين خارج المنزل.
  • يبحث عن مراكز تؤهّله للسيطرة والسلطة؛ لذلك فهو يحافظ على هدوئه دائمًا خارج المنزل، ومع الآخرين.
  • تتسم حياة هذا النوع الخاصة، بالقسوة والجبروت، والطغيان، ورغم كل هذا فهو يتصنّع دور الضحيّة.

 

رابعًا: النرجسيّة الانتقاميّة

يشكّل هذا النوع الأكثر خطورة من بين جميع الأنواع آنفة الذكر، ويتصف ببعض الصفات المتواجدة في النرجسىّ الصريح؛ مع صفات أخرى تميّزه، كما أنه يسعى دائمًا للانتقام من الآخرين، ومن أهم صفاته:

  • محبًّا للإحساس بالتميز والتفوق، وإذا تعرض للمنافسة من قِبل شخص معين، يسعى للانتقام منه بشتى الطرق.
  • يرغب في أحاديث الغيبة، والنفاق بصورة دائمة.
  • لا تمنعه الصداقة أو القرابة من تحطيم مكانة الآخرين، وتشويه سمعتهم؛ كي لا يعوق أحدًا طريقه.

 

يهدد النرجسيّ استقرار العلاقات الاجتماعيّة؛ بسبب صفاته غير السوية، مثل الغيرة، والحسد، والتسلط، وحبّ الانتقام، والكبرياء؛ لذلك يُنصح بعدم التعامل مع مثل هؤلاء الأشخاص، أو الاختلاط الشديد بهم؛ لتجنب الأضرار التي يمكن أن يعودوا بها على الآخرين.

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *