تعريف الطقس ، والفرق بين المناخ والطقس

تعريف الطقس

عندما نفتح خزانة الملابس، ونجد أنّ هناك العديد من الملابس المتنوّعة بين الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ونقرّر الاحتفاظ ببعض الملابس، وإخلاء الخزانة من البعض الآخر؛ لأنّنا لن نرتديه في الوقت الراهن، ما الذي دفعنا إلى أن فعل ذلك، وما الذي دفعنا أن نحتفظ ببعض الملابس، ونتخلّى عن البعض الآخر، إنّه الطقس، وتعريف الطقس هو موضوع مقالنا، فتابعونا.

 

ماهيّة الطقس

يحيط الغلاف الجويّ بالكرة الأرضيّة، وهو ذو طبيعة فيزيائيّة خاصّة، وهو ما يميّز الكرة الأرضيّة في نفس الوقت عن بقية الكواكب الأخرى، فيحبس على الأرض حرارتها، وأيضًا يساعد على توزيع درجات الحرارة تلك على الكرة الأرضيّة، بدرجات متفاوتة، ويحتفظ كذلك بنسبة الرطوبة على مستوى معين من سطح البحر، ولكن بدرجات متفاوتة من مكان لآخر أيضًا، وفقًا لقرب المكان أو بعده من المسطّحات المائيّة، أو المساحات الخضراء المتواجدة.

فتكون درجة الحرارة مرتفعة في مكان ما، ومتوسطة في مكان آخر، بينما تكون معتدلة في مكان ثالث، وهكذا، وجميعها في درجة حرارة متقاربة نسبيًّا، وفي نفس التوقيت من كلّ عام، وأيضًا تختلف في فترة الليل عنها في فترة النهار، وربما تهبّ رياح باردة، هنا أو هناك، أو تكون محمّلة بالأتربة والغبار، فكلّ ذلك في جملته هو ما يسمى بالطقس.

 

تعريف الطقس

يعتبر محبو السفر والترحال هم أكثر الناس معرفةً بالطقس، لاسيما عندما يكون السفر عن طريق البحر، ففي كلّ عقدة بحريّة ينتقلونها مبتعدين عن مكان، ومقتربين من مكان آخر، يشعرون بالتغيّرات الجويّة، من درجات حرارة وغيرها، إذن فالطقس يمكن تعريفه على أنه: “حالة الجوّ من درجة حرارة، ورطوبة، ورياح، وغيوم، خلال فترة معينة من الزمن، قد تطول أو تقصر”.

 

الفرق بين المناخ والطقس

لو قارنّا الظروف الجويّة من درجة حرارة، ورطوبة، وغيوم، ورياح، وأمطار، بين دولة إفريقيّة ودولة أوروبيّة، وكذلك بين دولة إفريقيّة ودولة إفريقيّة أخرى، أو بين دولة أوروبيّة، ودولة أوروبية أخرى، لوجدنا أنّ الفارق في الأحوال الجويّة بين الدولة الإفريقيّة والأوروبيّة فارق كبير، يكاد يكون ثابتًا نسبيًّا على مدار العام، فهذا هو المناخ.

أما الفارق في المقارنة في الأحوال الجويّة بين الدولة الإفريقيّة، وغيرها من الدول الإفريقية الأخرى والتي على نفس خطّ الطول، أو الفارق بين الدولتين الأوروبيّتين اللتين على نفس خطّ الطول أيضًا، فهذا الفارق هو فارقٌ في الطقس، إذن فالاختلاف في الطقس هو اختلاف في الدرجة، بينما الاختلاف في المناخ هو اختلاف في النوع، فنستطيع القول بأنّ مناخ جوّ مصر على مدار العام مناخ معتدل، بينما طقس القاهرة اليوم طقس بارد.

إذن فالفارق الجوهريّ بين المناخ والطقس، هو أن المناخ يكون متوسط حالة الجوّ على مدار العام، لأي بلدٍ من البلدان، بينما الطقس يكون حالة الجوّ لذات البلد ليوم، أو خلال أسبوع على أقصى تقدير.

 

علاقة خطوط الطول بالطقس

قام العلماء بتقسيم الكرة الأرضيّة تقسيمًا وهميًّا؛ من أجل الدراسة من الشرق إلى الغرب، فكان هناك النصف الشماليّ للكرة الأرضيّة، والنصف الجنوبيّ أيضًا، ثلاثمائة وستون درجة لمجموعهما، أي مائة وثمانون درجة لكلّ نصف، والخطّ الفاصل بينهما سمّي خطّ الاستواء.

وبما أنّ الكرة الأرضيّة بيضاويّة الشكل أي أنّ قطر منتصفها أكبر من القطرين عند الأطراف، فأصبحت الدول التي تقع على خطّ الاستواء أكثر الدول ارتفاعًا في درجة الحراة، وتنخفض درجة الحرارة تلك كلما ابتعدنا عن خطّ الاستواء، فتصبح العلاقة بين الطقس والمناخ علاقة طرديّة، أي كلّما اقتربنا من خطّ الاستواء كما زادت درجة الحرارة، وكلما ابتعدنا عنه انخفضت درجة الحرارة، فيكون بذلك المناخ.

 

أما الطقس فيكون اختلاف في حالة الجوّ لذات البلد، عن اليوم السابق، أو متوسط الأسبوع السابق ، فيصبح هذا الاختلاف هو الطقس، إذن فالطقس هو جزء من المناخ، والمناخ هو الذي يعتبر الصفة السائدة لحالة الجوّ طوال العام من درجة حرارة، ورطوبة، ورياح، وهطول أمطار.

إن ّ الطقس نعمةٌ من نعم الحياة علينا، فلولا الطقس لما احسسنا بنعمة الدفء، ونسيم الفجر، وجمال تنوّع ملابسنا، وشروق الشمس الساطع، والتبلّل بقطرات المطر المنعشة، فليكن حمدُنا حمد الشاكرين، على تلك النعم التي لا تحصى ولا تعدّ.

 

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *