تعريف الجري السريع؟ وأنواعه ومفهومه وقواعده والأدوات والفوائد

تعريف و المقصود بالجري السريع

عش شابًّا تعمّر طويلًا، حكمة طبيّة واسعة المجال، تناولت أغلى وأثمن ما يملكه الإنسان، وهما عمره وصحته، والرياضة هي الممارسة الأولى التي تجعلك تعيش شابًّا طول حياتك، بعيدًا عن الأمراض البدنيّة، من ضغط وسكري وسمنة، وكذلك تجعلك الرياضة تعيش بعيدًا عن الأمراض النفسيّة؛ حيث أنها تمتص جميع الطاقات السالبة، والشوارد الكهربية من الجسم، والتي يسبب وجودها التوتر والقلق والوسواس القهري، ولا أجمل من رياضة الجري التي تحقق كل هذا. ولقد نالت رياضة الجري قبولًا عالميًّا، حتى تمّ ضمّ رياضة الجري السريع إلى الرياضات الأولمبيّة، ولما تتمتع به رياضة الجري السريع من أهمية رياضية، سوف نتناول تعريفها من خلال مقالنا هذا، فتابعونا.

 

ملخص الجري السريع

التعريف حركة القدمين للأمام بسرعة فوق سرعة المشي المعتاد، مع التناسق الحركيّ الكامل لجميع البدن، أثناء ممارسة عملية الجري.
الأنواع 1.رياضة الجري السريع للهواة. 2.رياضة الجري السريع بالنسبة للمتسابقين.
المفهوم العدو بأقصى سرعة خلال مسافة معينة وفي أقل فترة زمنية ممكنة.
القواعد 1.الالتزام بالزيّ الرياضيّ. 2.الجري داخل الحواري المخصّصة للجري. 3.الإحماء البدني قُبيل السباق. 4.اتّخاذ وضع الاستعداد.
الأدوات 1. مؤقت زمني 2.الزي الرياضي 3.مقياس للسرعة
الفوائد صحية أولًا: الفوائد البدنية ؛ تنشيط الدورة الدموية للجسم وتقوية عضلة القلب و تقوية الهيكل العظمي والعضلي للجسم. ثانياً: الفوائد النفسية؛ اتّزان الحالة المزاجية للّاعب، والشعور بالثقة بالنفس، والراحة النفسيّة والسعادة والانطلاق، وحب الحياة. ثالثًا: الفوائد الاجتماعيّة؛ يساعد في بناء جيل ذي صحة ولياقة بدنية عالية، قادر على الإنتاج؛ مما يعود على المجتمع بالوفرة الاقتصادية، ويوفر أيضًا الإنفاق الصحيّ إلى أقل حدّ ممكن.

 

مفهوم وتعريف الجري السريع

رياضة الجري عمومًا تعني: “حركة القدمين للأمام بسرعة فوق سرعة المشي المعتاد، مع التناسق الحركيّ الكامل لجميع البدن، أثناء ممارسة عملية الجري”، بينما الجري السريع بصفة عامة يعرف بأنه: “سرعة العدو مع تناسق الحركة التام، بقطع مسافة محددة خلال فترة زمنيّة معيّنة”.

أما الجري السريع كمسابقة رياضية، فهو يعرف بأنه: “قطع مسافة محددة أوليمبيًّا، وبأولوية الوصول إلى نقطة النهاية من المتسابقين، لمسافة أو لمسافات ذات مستويات متصاعدة، ووفقا لقواعد متعارف عليها رياضيًّا”.

 

أنواع الجري السريع

يمارس الرياضيون كمتسابقين، والهواة كأفراد، رياضة الجري السريع، ولكن رياضة الجري السريع من حيث المسافة، تختلف ما بين المتسابقين الرياضيين، والهواة كأفراد على النحو الآتي:

أولًا: رياضة الجري السريع للهواة

وهي تتمثل في الجري السريع لمسافة مائة متر، خلال زمن نسبيّ يختلف من هاوٍ إلى آخر، وفقًا لمدى لياقته الرياضيّة، وصحته العامه، وسنه.

ثانيًا: رياضة الجري السريع بالنسبة للمتسابقين

أما بالنسبة للعدّائين المتسابقين، فتكون المسافة مائة متر (مسافة قصيرة)، أو مائتي متر (مسافة متوسطة)، أو أربعمائة متر (مسافة طويلة)، وهناك أيضًا سباق حواجز لمائة متر، أو مائة وعشرة أمتار، وأربعمائة متر، وتجرى تلك المسابقات وفقًا لبروتوكول أولمبيّ، من حيث وضع الاستعداد، وتوالي المتسابقين، ولحظة الانطلاق، وإعلان الفائز.

 

القواعد العامة للجري السريع

تُمارس رياضة الجري السريع بين المتسابقين، وفقًا لقواعد أولمبية مسبقة، ومتعارف عليها بين الرياضيين وهي:

  1. الالتزام بالزيّ الرياضيّ: فعلى المتسابق ارتداء الزيّ الرياضيّ، المخصّص لذلك دون غيره.
  2. الجري داخل الحواري المخصّصة للجري: يتم تخطيط مكان التسابق إلى حواري، بحيث يكون هناك حارة جري مرقمة لكل متسابق، لا يجب له الخروج عنها طوال فترة السباق.
  3. الإحماء البدني قُبيل السباق: فعلى الرياضيّ المتسابق إجراء التمارين الرياضية الخاصة بالإحماء؛ لتهيئة نفسه بدنيًّا للسباق؛ وذلك لتجنب الاعتلال العضليّ أثناء السباق.
  4. اتّخاذ وضع الاستعداد: وذلك بوضع أطراف اليدين ممتدّة على خط البداية، مع رفع الرأس بمستوى عموديّ على محور الاستعداد، والنظر إلى الأمام على مرمى عشرين مترًا تقريبًا، مع ترقب صوت طلقة البدء من الحكم.

 

أدوات الجري السريع

  1. مؤقت زمني
  2. الزي الرياضي
  3. مقياس للسرعة

 

الفوائد الصحيّة للجري السريع

للجري السريع فوائد بدنيّة ونفسيّة للمتسابق، وأيضًا فوائد اجتماعيّة، تعود على المجتمع ككل، يمكن تناولها في الآتي:

أولًا: الفوائد البدنية

للجري السريع فوائد بدنية عظيمة تعود على الرياضيّ من تقوية الهيكل العظميّ والعضليّ للجسم، والتخلص من الدهون الزائدة، وما قد ينتج عنها من أمراض الشرايين والقلب، مع تنشيط الدورة الدموية للجسم، واتقاء الشيخوخة المبكرة.

ثانيًا: الفوائد النفسية

لرياضة الجري السريع فواد نفسيّة هامة، وتتمثّل في اتّزان الحالة المزاجية للّاعب، والشعور بالثقة بالنفس، والراحة النفسيّة والسعادة والانطلاق، وحب الحياة.

ثالثًا: الفوائد الاجتماعيّة

لا تقل أهمية الفوائد الاجتماعيّة التي تعود على المجتمع، عن الفوائد الشخصيّة البدنيّة والنفسيّة التي تعود على الرياضيّ ذاته؛ حيث يتمّ بناء جيل ذي صحة ولياقة بدنية عالية، قادر على الإنتاج؛ مما يعود على المجتمع بالوفرة الاقتصادية، ويوفر أيضًا الإنفاق الصحيّ إلى أقل حدّ ممكن، ويعيش المجتمع في سلام، بسلامة صحة أبنائه النفسيّة.

 

وتعتبر ممارسة الرياضة البدنيّة قديمة قدم المدنيّة التي عرفها الإنسان، وخاصة رياضة الجري السريع؛ لما كانت ترتبط به من اختيار الجنود ذوي اللياقة البدنيّة العالية، وظلت تلك الرياضة تتطور جيلًا بعد جيل، حتى أقيمت لها الأولمبياد في عصرنا الحديث.

تعريفات ومفاهيم أخرى

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *