أهداف التخطيط التربوي

أهداف التخطيط التربوي

يرتبط التخطيط، ووضع الأهداف بالأشخاص الناجحين، وأصحاب المراكز المرموقة، والشخصيات القياديّة المتميّزة؛ حيث تُبني الأهداف علي النظام، ووضع الخطط التي يضعها الإنسان؛ من أجل الحصول على ما يتمنى، والنجاح في الحياة، وتحقيق أعلي النتائج المرجوّة، ويعدّ التخطيط التربوي واحدًا من تلك الأهداف، التي ينتظر المرء الحصول منها على أفضل النتائج؛ حيث يشكّل الإنسان أهم جزء في بناء مجتمعٍ ناجحٍ؛ فمتى تمّ القيام بالتخطيط الجيّد لبناء المجتمع بشكل سليم؛ كانت النتائج المنتظرة أكبر بكثير من بناء فرد بعينه، ونظرًا إلي أهمية التخطيط التربوي، سوف نتناوله بشكل مفصّل مع توضيح أهم أهدافه من خلال هذا المقال، فتابعونا.

 

ماهيّة التخطيط التربوي

هو عبارة عن عملية متضمنة جميع معايير النجاح، من نظام ودقّة ورصد، لكل العوامل التي قد تؤثر في عملية التخطيط التربوي، من مؤثرات داخلية، مثل الحالة الماليّة والاستقرار الأسريّ، بالإضافة إلي مراعاة المؤثرات الخارجيّة مثل العلاقات الاجتماعيّة، والبيئة التي ينشأ بها الأبناء، والمؤسسة التي تقوم بتعليمهم وتوجيههم.

 

كما يعدّ التنبؤ بكل ما يمكن حدوثه من مشاكل ومتغيرات، قد تطرأ على وضع الأبناء أو الأسرة بالكامل، من أهم أولويات وعوامل نجاح التخطيط التربوي.

 

التخطيط التربوي وأهدافه

لكي يتمكن الإنسان من الاستثمار الجيّد في التخطيط التربوي، يجب أن تكون الأهداف المرجوة منه نصب الأعين، حتى يتمكن من تحقيق أعلى مستوى للعملية التربويّة، وفي وقت محدود وقياسيّ، وتنقسم الأهداف التربوية إلي عدة جوانب سامية ومنتظرة من النظام التربوي المقام، ويمكن توضيحها في النقاط التالية:

 

أهداف اجتماعية:

وتتضح الأهداف الاجتماعيّة المرجوّة من التخطيط التربوي، في اهتمامها بجميع أبناء المجتمع بمختلف دياناتهم، ومكانتهم الاجتماعيّة؛ بحيث تضع عدة عوامل لمقومات النجاح، يمكن توضيحها على النحو التالي:

  • توفير عمليّة التعليم بعدة طرق وأساليب متنوعة؛ بحيث يصبح مناسبًا لجميع طبقات وفئات المجتمع.
  • الحرص على مدّ المجتمع بالأيدي العاملة، التي من أهم وأبرز أدوارها في المجتمع النهوض به والتطوير منه.
  • الحرص الشديد على تقديم كل ما هو مناسب للمجتمع من كل التخصصات؛ من أجل التطوير والتحسين من حالته؛ بحيث يصبح أكثر تقدمًا وحضارة، وتحقيق كفايته الذاتية من الخبرات والكوادر البشرية.
  • الحرص على هويّة المجتمع، مع تقديم الطريقة المثلى للموازنة بين ما هو حديث وجديد، وما هو أصيل وعريق، مع مراعاة العادات الاجتماعية المتأصلة فيه، والتي تعتبر جزء من هويّته.

 

أهداف سياسيّة:

يعدّ الجانب السياسيّ للتخطيط التربوي، من أهم الأهداف المنشودة في تربية الأبناء؛ فلكي يتمّ الحصول على شخص سوي يجب أن يقدم له بيئة سليمة خالية من المشاكل، والخلافات، مع توفير الأمان، والحرية، والديمقراطية، وتتجسّد الأهداف السياسية فيما يلي:

  • ترسيخ الحسّ الوطنيّ في نفوس الأشخاص، وغرس مشاعر حب الوطن في أعماقهم.
  • تقوية العلاقة بين الأفراد والمجتمع، والموازنة بين النظام الاجتماعيّ والسياسيّ للمجتمع.
  • تحقيق التواصل والتفاهم الاجتماعي، وتعزيز لغة الحوار بين أفراد المجتمعات.

 

أهداف ثقافيّة:

يعمل التخطيط التربوي على حفظ الموروث الثقافيّ، من أجل مدّ أفراد المجتمع بها، والاستفادة منها، وتضمّ الأهداف الثقافية للتخطيط التربوي النقاط التالية:

  • حفظ ثقافة المجتمع وترسيخها على مرّ التاريخ.
  • مدّ البحث العلمي بأهم المعلومات الثقافيّة، التي من شأنها النهوض بالمجتمع والتطوير من كيانه.
  • تعزيز الثقافة، والقضاء على الجهل والتخلف.

 

أهداف اقتصاديّة

يعمل التخطيط التربوي على التحسين والتطوير من الحالة الاقتصادية؛ عن طريق الحرص على تنمية مهارات الأفراد، من خلال الاستعانة بجميع أهداف التخطيط التربوي السابقة، وإنشاء أشخاص ذوي إمكانيات عالية؛ لتحقيق أعلي النتائج، ومن أهم أهدافه:

  • توفير الاحتياجات الماديّة اللازمة لإصلاح العمليّة التعليميّة، وتنمية الأفراد.
  • تعزيز مستوى الأشخاص من حيث الخبرة والكفاءة للتعامل مع السوق؛ بحيث يصبحوا دعامات وطنية اقتصادية في المستقبل.
  • توفير القدر الكافي من الوظائف بشتى أنواعها، ومجالاتها، للحدّ من البطالة والقضاء عليها.
  • تعزيز القدرة على الإبداع والفنّ، وزيادة المهارات، للحصول على قدرة وكفاءة غير محدودة، للعمل والصناعة، وتحقيق مكاسب وأرباح كبيرة.

 

عندما يتمّ التخطيط التربوي المتقن من قبل المجتمع ككل؛ فمن الطبيعيّ والبديهيّ انتظار جيل متفتح وواعي، متّسم بجميع عوامل النجاح والتطور؛ والحصول على مجتمع متقدم ومواكب للعصر بصورة كبيرة ومثالية.

التعليقات

أترك تعليق،..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *